منتديات ابتسامة
اهلا و سهلا بك الى منتديات ابتسامة
ربما انت لم تسجل في المنتدى سجل لتحصل على مميزات رائعه

قوانين المنتدى

التسجيل في هذا المنتدى مجاني! ونرجو أن تلتزم بالقواعد والسياسات المفصلة أدناه. إذا كنت توافق على هذه الشروط ، قم بالتأشر على خانة واضغط على زر 'التسجل' أدناه. .
إن مشرفي وإداريي منتديات ابتسامة بالرغم من محاولتهم منع جميع المشاركات المخالفة، فإنه ليس بوسعهم استعراض جميع المشاركات. وجميع المواضيع تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا يتحمل أي من إدارة منتديات ابتسامة أي مسؤولية عن مضامين المشاركات

بالموافقة على هذه الشروط ، فإنك تتعهد بأنك لن ترسل أي رسائل بذيئة ، تهديد ، أو مخالفة للدين وقوانين المنتدى وحرمة الناس.

إن مالكي منتديات ابتسامة لديهم الحق في حذف أو تعديل أو نقل أو إغلاق أي موضوع لأي سبب من الأسباب المخالفة.

وتذكر قول الله تعالى ((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)) [ ق : 18 ]
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» من هو المطوع
الإثنين 13 فبراير 2017, 09:51 من طرف Admin

» على عجلة من امري
الخميس 12 يناير 2017, 01:03 من طرف Admin

» قوانين المنتدى
الأحد 08 يناير 2017, 19:34 من طرف Admin

» ما هي المواهب
الأحد 16 أكتوبر 2016, 14:42 من طرف Admin

» منتجات : seetube1000
الأحد 10 يوليو 2016, 13:53 من طرف Admin

» انواع الوزره
الثلاثاء 28 يونيو 2016, 23:59 من طرف فيصل

» انواع الشماغ
الإثنين 27 يونيو 2016, 16:45 من طرف حمد

» أسـباب الحـياة السعيدة
الثلاثاء 14 يونيو 2016, 15:13 من طرف حمد

» الأخذ بالاسباب
السبت 11 يونيو 2016, 04:01 من طرف حمد

منتجات : seetube1000

الأحد 10 يوليو 2016, 13:53 من طرف Admin

للدعاية والاعلان في منتاجاتنا : seetube1000

- مدونه " نادي المعلومات " :http://seetube1000.blogspot.com

- للدعاية والاعلان على البريد التالي :seetube1000@gmail.com

- انستقرام : https://www.instagram.com/seetube1000

- يوتيوب : https://www.youtube.com/user/seetube1000

- المنتدي : …

تعاليق: 0


ما هي الليبرالية ؟ !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما هي الليبرالية ؟ !!

مُساهمة من طرف احمد جابر في الأحد 20 يناير 2013, 21:09

كي تكون مؤمنا ومقتنعا برؤية أو بمنهج وتنافح عنه دون خوف أو خجل . لا بد أن تلم بمكوناته وأبعاده وأهدافه وغاياته ، تعرف مواطن الضعف والقوة التي تكتنفه ، والأمور الإيجابية التي يحققها . وتجيب المتساءل عن غموضه وملابساته .
في مفهوم الليبرالية تصطدم بالغموض عندما تحاول فهم هذا المصطلح . أ منهج هو ، أم مذهب ينفذ إلى الايدولوجيا ، أم ماذا ؟.
فهل منشأ هذا الغموض نتيجة ضعف التكوين وضمور الأهداف . أم هي التورية أم ماذا ؟
في هذا العرض البسيط سنتجنب نبرات الانفعال وإطلاق عبارات التهم . وسيقتصر الأمر على العرض والتحليل فقط لبعض المقولات الدالة . مع التأكيد على أن جزءا من المنافحين عن التيار الليبرالي لا تنقصهم الغيرة على معتقدهم أو ينتابهم التساهل في مكانة ثوابت أمتهم ، لكن قد يكون المحرض لذلك الرغبة في ركوب موجة التجديد وفي تسجيل موقعا في ريادة التيارات العالمية دون الارتماء في قوالبها وأهدافها .

قيل : ،، أن الأكل الذي لا ينفع الجسم بعد هضمه فهو ضار،، فلنتتبع آراء أنصار الليبرالية في تعريفاتهم للمصطلح .
{ اللبرالية هي الحرية المنضبطة بالقانون ....هي التي تتيح الفرصة في أن تطبق مبادئ الإسلام كما أراده الله لا كما أراده الآخرون }
ماذا أضاف لنا هذا التعريف ؟ ثم آلا يمكن آن نلتزم بهذا المطلب دون أن نستظل تحت مصطلح الليبرالية ؟ وهل يعني تطبيق مبادئ الإسلام كما أراده الله . أن نأخذ هذه المبادئ من القرآن مباشرة دون الرجوع لتفسير السنة . ولأقوال أهل العلم الثقاة المتخصصين ؟
يحتاج الأمر لمناقشة مسهبة كي تتضح الرؤية !!
في تعبير مبسط . يقول أحدهم { اللبرالية تعني عش ودع غيرك يعيش .. تعني التسامح .. اللبرالية أن تكون حرا في أفكارك ومعتقداتك ودون أن تصادر حق الآخرين في معتقداتهم وآرائهم ... هي ايدولوجيا التخلص من الإيدولوجيات }
تعبير لا يضبطه قاعدة ولا يرسم منهجا محددا وإنما هو نوع من الإطناب يحوم تجاه تفسير رؤية ويمنعه من ذلك ضعف التصور وعدم القدرة .

{ الليبرالية: مذهب رأسمالي ينادي بالحرية المطلقة في الميدانين الاقتصادي والسياسي". ولها تعريفات مرتكزها : الاستقلالية، ومعناها: التحرر التام من كل أنواع الإكراه الخارجي، سواء كان دولة أم جماعة أم فردا، ثم التصرف وفق ما يمليه قانون النفس ورغباتها !!! ، والانطلاق والانفلات نحو الحريات بكل صورها: مادية، سياسية، نفسية، ميتافيزيقية ،، عَقَدِيّة ,, } أهي معيشة الغاب التي تسود قيها النفعية الذاتية على حساب النظام الاجتماعي العام ةالمنضبط ؟ !!
هكذا تجئ تعريفات الليبرالية من أنصارها دون أن يرسموا للمتابع خانات أو إيقونات محددة تجيب على التساؤلات البديهية وتوصل للغاية المبطنة .

يقول د عبدالله الغذامي ( أن من يقولون بالليبرالية في السعودية ليسوا إلا أدعياء وهم يجهلون البعد الفلسفي لها ويجهلون البعد المتصور لها ، ويجهلون القدرة على أن يتمثلوها . موضحاً : " لا توجد ليبرالية في السعودية، واقسم لكم لو عرفت واحداً ليبرالياً لذكرت لكم اسمه الآن لكنه لا يوجد، وأريد منكم أن تخبروني عن تعريف واضح لليبرالية لأنني لا أعرفه".
هكذا يقف المتابع لطرح الليبراليين ونشاطهم في حيرة ، وعلى آمل أن تخف موجة حماسهم وانفعالاتهم ويسأل كل من يحمل همها ويساهم في تنظيرها . هل الليبرالية مع الدين وفي خدمته . أم ضد الدين ومصادمة له ؟
لنقتطف بعض التعليقات التي التي ناقشت الأمر :
يقول أحد الكتاب ( ظهرت العديد من التيارات الفكرية التي تدعو لليبرالية إسلامية .. غالبًا ما تدعو للتحرر من سلطة علماء الدين والفصل بين آراء علماء الدين الإسلامي وبين الإسلام ذاته، ويميلون لإعادة تفسير النصوص الدينية وعدم الأخذ بتفسيرات رجال الدين القدامى القرآن والسنة، حيث يرون أن الإسلام بعد تنقيته من هذه الآراء والتفسيرات فإنه يحقق الحرية للأفراد خاصة فيما يتعلق بحرية الرأي والتعبير وحرية الاعتقاد ( .
د الحمد . كان أكثر جرأة في هذا ، إذ يقول وبكل وضوح عن حصر السيادة الدينية في غرفة ثانوية ضمن مكونات الدولة والسيادة ( إذا أردنا أن ندخل الحداثة .. أن نكون عصريين وأن نتوائم مع العصر فإنه يجب أن نفصل المؤسسة الدينية عن الدولة فالمؤسسة الدينية هي جزء من مؤسسات الدولة ولكنها لا تهيمن على الدولة لأنه بالحالة هذه إذا كانت هناك مؤسسة تهيمن على الدولة معنى ذلك انتقصت سيادة الدولة )
المفكر د / محمد عمارة يرسم بريشته الإبداعية منطلق اللبراليين والعلمانيين وتوجهاتهم تجاه الدين فيقول { الليبراليون يرون أن الإنسان سيد هذا الكون ... اللبراليون هم أحفاد بونابرت فكرهم وقبلتهم من الغرب ... لا علاقة لهم في أصالة الأمة ولا بتاريخ الأمة ولا بدين الأمة }

ويرى أنهم يؤمنون بأن { العالم مستقل بذاته . وليس بحاجة إلى مدبر يدير شؤونه من خارج الطبيعة ومن خارج هذا العالم وغير محتاج إلى شريعة أو إلى دين أو إلى وحي يدير شؤونه من خارج هذا العالم }
في الآخر وفي ظل تلاطم موجات الثقافات والانتماءات . كم نحن بحاجة إلى الجرأة المنبثقة من الثقة بالنفس والاعتزاز بالهوية المؤمنة برسالة وخلافة الإنسان على هذه الأرض بموجب الخطاب الإلهي ، الواعية لأهمية المفاهيم واتجاهاتها . ولرؤية تشدنا إلى البناء الحضاري ، وإلى المساهمة في الإبداع الكوني دون تفريط بالهوية ، أو تغريد خارج السرب ، ثقة تتجاوز زخرفة الثقافة الشكلية إلى العمق في الطرح , وإلى الاستقلالية في التوجه .
هل يدرك الليبرالي خطورة هذه الإلتفاتة . عندما يتحدد المفهوم نستطيع أن نحكم بالنوايا

احمد جابر

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 18/01/2013
السٌّمعَة : 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى